Explanation of Hadith “I was given keys of the unseen except five”

kris

Explanation of Hadith “I was given keys of the unseen except five”

Eighty Hadiths on the Prophet’s Knowledge of the Unseen

IntroductionPart 1Part 2Part 3Part 4Part 5 Sharh (explanation)  

 شرح حديث : أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس

 للعلامة المحدث السيد عبدالله الغماري رحمه الله تعالى

 

Explanation (sharh) of the Hadith Regarding Prophet’s Knowledge of the Unseen “except five”

 

by Shaykh ‘Abdullah al-Ghumari

 

Shaykh ‘Abdullah al-Ghumari cites two hadiths:

 

 عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : “ أوتيت مفاتيح كل شيء الا الخمس إن الله عنده علم الساعة , الآية “ رواه احمد والطبراني بإسناد صحيح

 

1. On the authority of Ibn ‘Umar (Allāh be pleased with them) the Prophet (Allāh bless him and grant him peace) said:

 “I was given the keys of all things except the Five: truly Allāh, with Him is the knowledge of the Hour …” to the end of the verse (31:34)” (narrated by Aḥmad and al-Ṭabrānī with an authentic chain)

 

وفي الصحيحين عن حذيفة قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مقاما ما ترك فيه شيئا إلى قيام الساعة إلا ذكره , حفظه من حفظه ونسيه من نسيه وإنه ليكون منه الشيء قد كنت نسيته فأراه فاذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل اذا غاب عنه ثم اذا رآه عرفه.

 

 2. According to the two Ṣaḥīḥs [al-Bukhārī and Muslim] Ḥudhayfah (Allāh be pleased with him) said:

“The Messenger of Allāh (Allāh bless him and grant him peace) stood amongst us in a standing wherein he left nothing up until the Hour but mentioned it; he who preserved it has preserved it, and he who has forgotten it has forgotten it. And indeed a thing from it appears which I had truly forgotten and then I see it and remember it as a man recalls the appearance of a man when he is absent from him and then when he sees him he recognises him.”

 

قوله “أوتيت مفاتيح كل شيء” أي من العلوم والمعارف وسائر المغيبات. قال القاضي عياض في الشفا في فصل ما اطلع عليه من الغيوب وما يكون ما نصه:

والأحاديث في هذا الباب بحر لا يدرك قعره, ولا ينزف غمره, وهذه المعجزة من جملة معجزاته المعلومة على القطع الواصل إلينا خبرها على التواتر لكثرة رواتها واتفاق معانيها على الاطلاع على الغيب اهـ. ثم أورد جملة منها فليراجع.

 

The Shaykh then quotes Qadi Iyad in ash-Shifa who wrote:

“The aḥādīth regarding this issue [the Prophet (Allah bless him and grant him peace) conveying the ghayb] is (like) an ocean whose bed is unreachable and whose flow is relentless; and this miracle is from his many miracles known by certainty (from) the continuous reports which reach tawātur for the abundance of reports and the agreement of their meanings upon the conveying of the unseen”

 

 واخرج الطبراني عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ ان الله قد رفع لي الدنيا فانا انظر إليها وإلى ما هو كائن فيها الى يوم القيامة كانما أنظر إلى كفي هذه “. وقد أخبر صلى الله عليه وسلم بكثير من أحوال هذا العصر ومخترعاته , وسنطبع رسالة لطيفة في هذا الموضوع بحول الله تعالى. قوله : “ الا الخمس , إن الله عنده علم الساعة “ الآية , وفي صحيح البخاري عن ابن عمر مرفوعا “ مفاتيح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله : لا يعلم أحد ما يكون في غد إلا الله , ولا يعلم أحد ما يكون في الأرحام الا الله , ولا يعلم متى تقوم الساعة الا الله , ولا تدري نفس بأي أرض تموت إلا الله , ولا يدري أحد متى يجيء المطر إلا الله “ ومقتضى هذا أنه لم يكن صلى الله عليه وسلم يعلك الخمس , وإليه ذهب الجمهور , لكن قال الحافظ السيوطي في الخصائص الكبرى : ذهب بعضهم الى أنه صلى الله عليه وسلم أوتي علم الخمس أيضا وعلم وقت الساعة والروح وأنه أمر بكتم ذلك. اهـ وبه جزم كثير من المتأخرين . وللإمام منصور البغدادي في هذا الموضوع كتاب اسمه “ إقامة شواهد المنقول والمعقول على إحاطة علم نبينا صلى الله عليه وسلم “ , وسأل الشيخ أبو العباس أحمد بن عبد الحي الحلبي العلامة المحدث عبد الملك بن محمد التجموعتي قاضي سجلماسة عن هذه المسألة فأجابه برسالة خاصة سماها “ ملاك الطلب وجواب أستاذ حلب “ جزم فيها بأنه صلى الله عليه وسلم كان يعلم الخمس. وللشيخ أحمد رضا علي خان البريلوي الهندي في هذا الموضوع ثلاث رسائل : ” ملء الجيب بعلوم الغيب” و “اللؤلؤ المكنون في علم البشير ما كان وما يكون” و “إنباء المصطفى بما أسر وأخفى”

 

The shaykh (al-Ghumari) then says of the part “except the Five” that the majority believe the Prophet (saw) did not receive the knowledge of the five (1. the hour 2. the womb 3. time of death 4. what will happen tomorrow and 5. when it will rain), although some and most of the later scholars believe he did. He quotes many of the scholars with the latter view, and gives reference to their works.

 

قلت : والذي أرجحه وأميل إليه أنه صلى الله عليه وسلم لم يعرج من الدنيا حتى علمه الله هذه الخمس لأنه لم يزل يترقى في العلوم والمعارف كل يوم بل كل لحظة وعموم الأحاديث يشهد لذلك منها حديث البخاري عن أسماء بنت أبي بكر أن النبي صلى الله عليه وسلم حمد الله وأثنى عليه ثم قال :”مامن شيء لم أكن أريته قبل إلا رأيته في مقامي هذا حتى الجنة والنار” وهذه الخطبة كانت بالمدينة

The shaykh then says:

I say: that which I prefer and am inclined towards is that he (Allāh bless him and grant him peace) did not leave the world until Allāh taught him these five because he does not cease to elevate in knowledge and apprehension every day, rather every moment, and the generality of the aḥādīth testify to this. From these (aḥādīth) is the ḥadīth of Bukhārī on the authority of Asmā bint Abū Bakr that the Prophet (Allāh bless him and grant him peace) praised Allāh and glorified Him, and then said:  “there is nothing that I have not seen before but I have seen now at this place of mine, even Paradise and Hell”

And this sermon took place in Madīnah.

 

, ومنها حديث سمرة قال  : كسفت الشمس فصلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال : “إني والله لقد رأيت منذ قمت أصلي ما أنتم لاقوه من أمر دنياكم وآخرتكم“ حديث صحيح رواه أحمد وغيره.

 

From these (aḥādīth) is the ḥadīth of Jābir ibn Samurah who said: “the moon was eclipsed and the Prophet (Allāh bless him and grant him peace) prayed then said:

“I truly saw, by Allāh, from when I stood to pray what you will (all) confront in the matters on this world and the hereafter” (an authentic ḥadīth, narrated by Aḥmad and others)

ولا ينافيه قوله في حديث الترجمة إلا الخمس , لأنه كان قبل أن يعلمها ثم علمها بعد ذلك وهذا كما نهى عن تفضيله على موسى ويونس وابراهيم عليهم السلام ثم أخبر أنه أفضل الأنبياء ورد على من دعاه سيدا بأن السيد الله , ثم أخبر انه سيد ولد آدم وأمره الله تعالى في القرآن أن يقول للكفار” ما كان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمون“ ثم أخبر بعد ذلك أن الله أطلعه على خصامهم, ففي حديث ابن عباس ومعاذ وغيرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”رأيت ربي في أحسن صورة فقال يا محمد , قلت : لبيك رب وسعديك , قال : أتدري فيم يختصم الملأ الأعلى ؟؟ قلت: لا أدري يا رب , قال: فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها في صدري فتجلى لي كل شيء وعرفت”

This is not negated by the ḥadīth in the introduction of “except five” because it was before he was taught these and then he was taught these after that and this is as was(initially) prohibited to prefer him to Mūsā, Yūnus, Ibrāhīm (peace be on them) and then he mentioned that he is the best of the Prophets, and he rebuked one who called him “Sayyid” saying “the (only) Sayyid is Allāh”, and then he narrated that he is the Sayyid of the children of Ādam, and Allāh Most High instructed him in the Qur’ān to say to the disbelievers “I have not the knowledge of the greatest gathering when they dispute” and then he narrated after that that Allāh informed him of their dispute; thus in the ḥadīth of Ibn ‘Abbās, Mu‘ādh and others the Prophet (Allāh bless him and grant him peace) said: “I saw my Lord in the best of form and He said ‘O Muḥammad’, I said ‘I am here Lord at Your service’, He said ‘Do you know of what the greatest gathering dispute’, I said ‘I do not know Lord’ and He placed his hand between my shoulders until I felt its coolness in my chest and all things became manifest to me and I knew” (Sunan al-Tirmidhī, Musnad Aḥmad and others with various chains; it is an authentic ḥadīth and I have spoken on it in Qam‘ al-Ashrār ‘an Jarīmat al-Intiḥār, published with al-Arba‘ūn al-Ghumāriyyah and Ibn Rajab commented on it in a published volume called Ikhtiyār al-Awlā fī Sharhī Ḥadīth Ikhtiṣām al-Mala’ al-A‘lā)

 

This ḥadith is one of the proofs of his knowledge of the five also because his statement “all things became manifest to me” is general, rather it is the strongest of the general forms as agreed in Uṣūl.

 

وقال العلامة أبو عبد الله محمد الحبيب بن عبد القادر السجلماسي الحسني في شرح منظومة “الأسماء الحسنى” للهلالي: يجب علينا أن نعتقد أنه صلى الله عليه وسلم أنه لم يخرج من الدنيا حتى حصل له العلم بجميع المعلومات للحديث الصحيح: أوتيت علم كل شيء وتجلى لي كل شيء , وما ورد مما يخالفه منسوخ بهذا , وبه تظهر مزيته وفضيلته العلمية على سائر الأنبياء في اشتراكهم في علم الغيب المستثنى لهم في آية “فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول”  وقال فيها بعض المفسرين : يريد أو ولي ففيه حذف لأن الولي وارث لعلم النبوة. اهـ ,

وفي شرح انموذج اللبيب للعلامة شمس الدين محمد بن محمد بن عمر الروضي المالكي ما نصه : الصحيح كما قاله المحققون أنه أوتي علم كل شيء حتى الخمسة وحتى علم الروح وأمر بكتم ذلك اهـ ,

ونحوه في شرح جوهرة اللقاني لمؤلفها وشرح الأربعين النووية للشبرخيتي وغيرهما , وفي فيض القدير بشرح الجامع الصغير للمناوي في الكلام على حديث خمس لا يعلمهن الا الله .. الـخ ما نصه : خمس لا يعلمهن الا الله على وجه الاحاطة والشمول كليا , وجزئيا فلا ينافيه إطلاع الله بعض خواصه على كثير من المغيبات حتى من هذه الخمس لأنها جزئيات معدودة وان كان للمعتزلة في ذلك مكابرة اهـ.

 

وذكر الحديث وهو في سنن الترمذي ومسند أحمد وغيرهما بطرق متعددة وهو حديث صحيح وقد تكلمت عليه في “ قمع الأشرار عن جريمة الانتحار “ المطبوع مع “ الأربعين الغمارية

 وشرحه الحافظ ابن رجب في جزء مطبوع اسمه “اختيار الأولى في شرح حديث اختصام الملأ الأعلى” وهذ الحديث أحد الأدلة على علمه بالخمس أيضا , لأن قوله : فتجلى لي كل شيء عام, بل هو أقوى صيغ العموم كما تقرر في الأصول. قوله في حديث حذيفة قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما ما ترك شيئا الى قيام الساعة يعني من الفتن والحوادث وغيرها الا ذكره الحديث, نحوه قول عمر “قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما فأخبرنا عن بدء الخلق حتى نسيته” رواه البخاري معلقا بصيغة الجزم ووصله الطبراني, وقال أبو ذر: لقد تركنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يحرك طائر جناحيه في السماء إلا ذكرنا منه علما, رواه أحمد والطبراني بإسناد صحيح , وكذا قال أبو الدرداء رواه أبو يعلى والطبراني وغيرهما , والله أعلم.

 

[partial translation by Irfan]

 

 

 

 

Questions on the Prohpet’s and the Awliyas‘ knowledge of the ghayb (unseen)

Eighty Hadiths on the Prophet’s Knowledge of the Unseen

 

Peace and Blessings upon the Prophet, his Family, and his Companions


© 2012 As-Sunnah Foundation of America

Speak Your Mind

Close It

Switch to our mobile site